عائلة جميل تكتب فصلًا جديدًا في مسيرتها نحو دعم المجتمع

08 نوفمبر 2020

يصادف هذا العام 2020 الذكرى الخامسة والسبعين لانطلاق مسيرة عائلة جميل في ميدان العمل المجتمعي، بيد أن الأشهر الاثني عشر الماضية شهدت بعضًا من أهم الإنجازات وقصص النجاح لمجتمع جميل، حيث فاز المؤسسان المشاركان لمعمل عبداللطيف جميل لمكافحة الفقر (J-PAL) بجائزة نوبل في الاقتصاد، وتزامن ذلك أيضًا مع حلول الذكرى الخامسة والعشرين لمنحة جميل- تويوتا الدراسية مع MIT، وكذلك اكتشاف المضاد الحيوي "هاليسين" (Halicin) بواسطة الباحثين في عيادة عبداللطيف جميل لتقنيات التعلم الآلي التي تتخذ من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) مقرًا لها، بالإضافة إلى الإنجاز الرائد الذي حققه معهد عبداللطيف جميل في إمبريال كوليدج لندن فيما يخص نمذجة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتي ساعدت في توجيه قرارات صانعي السياسات في جميع أنحاء العالم في هذا الخصوص.

ومع هذه المرحلة الفارقة والهامة، تشرع مجتمع جميل في كتابة فصل جديد سيشهد العديد من التغييرات الاستراتيجية المقرر تنفيذها بالكامل بحلول نهاية نوفمبر على النحو التالي:

1. تغيير هيكل باب رزق جميل و فن جميل لتصبحا كيانين مستقليّن

بعد أن كانا جزءًا من مجتمع جميل منذ عام 2003، سيصبح باب رزق جميل وفن جميل كيانين مستقليّن. وهي خطوة تأتي في أعقاب النمو الهائل الذي نجحت كلتا الوحدتين في تحقيقه لتصبحا لاعبيّن أساسييّن في جهود التغيير الإيجابي في المنطقة.

2. توجه جديد لمجتمع جميل السعودية

من خلال مجتمع جميل السعودية، التي تعمل ككيان مستقل، وبإدارة وتمويل منفصليّن، تواصل العائلة العمل على توسيع نطاق أنشطتها في المملكة العربية السعودية، بما يعزز مسيرتها الممتدة على مدار عقود في مجال العطاء الاجتماعي، وسعيًا منها لتقليل نسبة البطالة ومساعدة كبار السن وغير القادرين وذوي الهمم وتوفير الرعاية الصحية والعلاج للفقراء وتوفير أماكن لسكنا غير القادرين ومساعدة المتعثرين من السجناء ورعاية الأيتام، ودعم جهود المجتمع للمساهمة في تحقيق رؤية 2030.

3. مجتمع جميل: نبتكر لمستقبل أفضل

يعمل مجتمع جميل اليوم على تسخير العلوم والتكنولوجيا والتعلم لتحقيق طفرات في مجالات التعليم والصحة والمناخ، وتقديم حلول مبتكرة لمن هم في أمس الحاجة إليها ومكافحة الفقر.

وتسعى عائلة جميل من خلال هذه التغييرات الاستراتيجية الجديدة  إلى الاستفادة من إرث المغفور له بإذن الله عبداللطيف جميل ومواصلة العمل في السنوات القادمة في ضوء رؤيته للمسؤولية المجتمعية الرائدة.

 

 

 

وتعليقًا على هذا الفصل الجديد، قال محمد جميل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجتمع جميل وباب رزق جميل:

"أعتقد أن إلقاء الضوء على التأثير الايجابي الفعال لمبادراتنا هذا العام هي الطريقة الأنسب للاحتفاء بمرور 75 عامًا على انطلاق مسيرة عائلتنا في ميدان العمل المجتمعي، والتي استهلها والدي يرحمه الله عام 1945. وها نحن اليوم نواصل السير على خطاه لنبدأ فصلًا جديدًا ومثيرًا في تاريخنا عبر الارتقاء بباب رزق جميل وفن جميل ومجتمع جميل إلى مكانة تتيح لها إحداث تأثير أكبر في جميع مجالات عملنا الرئيسية، وفي وقت يواجه به العالم عددًا غير مسبوق من التحديات الاجتماعية والاقتصادية".

Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.