إمبريال كوليدج لندن ومجتمع جميل تدشنان صندوقًا بحثيًا جديدًا للمساعدة في حماية الأجيال القادمة من خطر الفيروسات التاجية

20 أبريل 2021
  • يهدف صندوق جميل لأبحاث الأمراض المعدية والابتكار إلى طرح مناهج مبتكرة لمواجهة التهديد العالمي الذي تشكله الأمراض المعدية
  • الصندوق يقدم منح تصل إلى 65 الف دولار للمشاريع البحثية التي تعزز قدرتنا على فهم طبيعة الفيروسات التاجية والأمراض المعدية الأخرى والوقاية منها وتشخيصها وعلاجها بشكل أفضل.
  • يستهدف التمويل في جولته الأولى التي أطلقت اليوم، دعم الأبحاث التي تركز على انتقال الفيروسات التاجية - بما فيها كوفيد-19 والسارس وميرس – وأسباب نشوء مثل هذه الأمراض

أعلنت إمبريال كوليدج لندن ومجتمع جميل عن إطلاق صندوق جديد لدعم النهج المبتكرة الرامية إلى مواجهة التهديدات العالمية للأمراض المعدية. وسيقدم صندوق جميل لأبحاث الأمراض المعدية والابتكار ("صندوق جميل") منحًا تصل إلى 65 الف دولار للمشاريع قصيرة الأجل وعالية التأثير بما يعزز قدرتنا على فهم الفيروسات التاجية والأمراض المعدية الأخرى والوقاية منها وتشخيصها وعلاجها. وجاء تدشين الصندوق كأحد مبادرات مجتمع جميل، وهي منظمة دولية تتبنى نهجًا يقوم على دعم العلوم والبحث العلمي والبيانات والتكنولوجيا.

وتم إطلاق الجولة الأولى من التمويل اليوم وتستهدف الأبحاث التي تركز على انتقال الفيروسات التاجية - بما فيها كوفيد-19 والسارس وميرس – وأسباب نشوء مثل هذه الأمراض، أو كيفية تطورها. وسيمول صندوق جميل أيضًا مشاريع بحثية كاملة في جامعة الملك عبد العزيز في جدة، بهدف تعزيز التعاون البحثي بين امبريال كوليدج لندن والجامعات في المملكة العربية السعودية في هذا المجال.

وجدير بالذكر أن جامعة الملك عبد العزيز هي الجامعة الأعلى تقييمًا في منطقة الدول العربية، وفقًا لتصنيف مجلة التايمز للجامعات العالمية 2021، حيث تفوقت الجامعة على وجه الخصوص في أبحاث الأمراض المعدية.

 

أوبهذه المناسبة، قالت البروفيسور أليس غاست، رئيسة إمبريال كوليدج لندن: "أبرزت جائحة كوفيد -19 مدى حاجتنا إلى تعزيز قدراتنا للاستجابة بسرعة للأمراض المعدية لمنع انتشارها، وهذه المنحة السخية ستشكل أرضية مشتركة وفرصًا جديدة للتعاون في سبيل حماية الأجيال القادمة من هذا التهديد العالمي، وهو ما يعزز قدرتنا على التحرك بشكل أسرع وتجاوز هذه التحديات، ولا يسعنا سوى أن نعرب عن خالص امتنانا لمجتمع جميل لدعمها هذا المطلب الملح والعاجل".

من جهته، قال فادي جميل، نائب رئيس مجلس إدارة مجتمع جميل: "نسعى من خلال صندوق جميل إلى تبني مشاريع بحثية جديدة ودعم مساعيها في مكافحة الفيروسات التاجية والأمراض التي تسببها، بما فيها فيروس كوفيد-19 والسارس وميرس. هذا العام، والذي يتزامن مع احتفال عائلتي بمرور 75 عامًا على انطلاق مسيرتها في ميدان العمل الخيري، كان من دواعي سرورنا أن نعزز علاقاتنا مع اثنتين من أفضل الجامعات التي يجمعنا بها سجل حافل من التعاون".

وأضاف جورج ريتشاردز، مدير مجتمع جميل: "يسعدنا أن نرى هذا التعاون البناء بين إمبريال، المؤسسة الرائدة عالميًا في الاستجابة لكوفيد-19، وجامعة الملك عبد العزيز، والذي يضعهما معًا على خط مواجهة تفشي فيروس ميرس ومرض كوفيد-19 في المملكة العربية السعودية، وما كان ذلك ليتحقق لولا دعم صندوق جميل الذي أتاح هذا التعاون الدولي بين مؤسستين متميزتين في أبحاث الأمراض المعدية".

وقال نيك باوتشر، رئيس شبكة العلوم والابتكار في المملكة المتحدة (الخليج)، بمكتب الشؤون الخارجية والكومنولث والتنمية: "هذه الشراكات العلمية القائمة بين مملكتينا تستند إلى أساس متين من التعاون ومشاركة المعرفة، وأود في هذا الصدد أن أعرب عن خالص امتناني وتقديري للإسهامات الرائعة التي يواصل مجتمع جميل تقديمها بدعمه للبحوث المشتركة، وبما أن هذه ليست المرة الأولى التي تمول فيها مجتمع جميل الأبحاث المشتركة بين هاتين المؤسستين المرموقتين، فهذا لا يعكس سوى مدى النجاح الهائل الذي يواصل هذا التعاون تحقيقه ".

وقال سيف أوشر، القنصل العام لصاحبة الجلالة لدى القنصلية العامة البريطانية بجدة، والمبعوث الخاص للمملكة المتحدة إلى منظمة التعاون الإسلامي: "نرحب جدًا بهذا الإعلان الأخير عن دعم الأبحاث والابتكار في قطاع الصحة لأنه في الواقع يأتي في توقيت مناسب من حيث حاجتنا إليه، فضلا عن أنه يتزامن مع احتفال مجتمع جميل بمرور 75 عامًا على انطلاق مسيرتها الخيرية المشرفة، وهو بذلك يعكس مدى سخاء عائلة جميل في دعم ودفع المشاريع المبتكرة في قطاعات متنوعة مثل المناخ والتعليم والفنون؛ ويعزز مكانة مجتمع جميل كمثال رائد للشراكات التاريخية بين المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة."

يُذكر أن مجتمع جميل كانت سباقة على مدى سنوات طويلة في تمويل أبحاث الصحة العامة في إمبريال، ففي عام 2019، شاركت مجتمع جميل وإمبريال في تأسيس معهد عبد اللطيف جميل لمكافحة الأمراض المزمنة والأوبئة والأزمات الطارئة (معهد جميل)، تحت قيادة عالم الأوبئة الرائد عالمياً البروفيسور نيل فيرجسون. ويعد معهد جميل لاعبًا أساسيًا ضمن فريق امبريال كولديج المكرس لمواجهة فيروس كوفيد-19، والذي كان في طليعة جهود الاستجابة لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وقد ساهم التمويل الذي قدمته مجتمع جميل العام الماضي في تعزيز جهود الكلية وأبحاثها التي يتوقع أن يكون لها تأثير كبير في المعركة العالمية ضد كوفيد-19. كما قام صندوق التميز في أبحاث فيروس كورونا المستجد التابع لمجتمع جميل وامبريال كوليدج لندن بتمويل مشاريع متنوعة في قطاع الرعاية الصحية، منها مشاريع تستهدف إيجاد تقنيات جديدة تسمح باستخدام الذكاء الصناعي في إنتاج معدات الوقاية الشخصية المناسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية، ومشاريع أخرى تركز على استكشاف الدور المحتمل الذي يلعبه كوفيد-19 في الأمراض العصبية، وتطوير أداة سريرية للتنبؤ بخطر التدهور لدى مرضى كوفيد-19.

Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.