برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز

برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز

جاء إطلاق مبادرة تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز (TREE) بالتعاون ما بين معمل عبد اللطيف جميل العالمي للتعليم (J-WEL) في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومنظمة إنقاذ الطفل العالمية (Save the Children)، وتشمل برنامجًا لتدريب المعلمين ضمن نطاق منظومة التعليم بالكامل، ويقوم على أساس إظهار التعاطف لمساعدة المعلمين في التغلب على أثار الصدمات النفسية للأطفال اللاجئين في مناطق الأزمات وتقديم محتوى تعليمي فعال.

745,000
عدد تلاميذ المدارس - الأردنيين واللاجئين السوريين - أولياء الأمور والمدرسين المستهدفين خلال المدة التجريبية البالغة 5 سنوات في الأردن

من اليمين إلى اليسار: هيلي ثورنينج شميدت، الرئيس التنفيذي لمنظمة إنقاذ الطفل العالمية (Save the Children)؛ حسن جميل، رئيس مجتمع جميل في المملكة العربية السعودية؛ وفيجاي كومار، المدير التنفيذي لمعمل عبد اللطيف جميل العالمي للتعليم في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أثناء الإعلان عن إطلاق برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في عام

 

صُمم برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز بهدف معالجة الصدمات النفسية لدى الأطفال اللاجئين، وتلبية الاحتياجات التعليمية العاجلة لهم في مناطق اللجوء المتأزمة. ويُقدم البرنامج حلاً منهجياً مبتكراً، يتيح أحدث ما تم التوصل إليه في مجال التدريس والدعم النفسي والاجتماعي، ويجمع ما بين خبرات منظمة أنقذوا الأطفال الواسعة في تقديم الخدمات التعليمية في حالات الطوارئ من جهة، والبحوث المتطورة لمعمل عبد اللطيف جميل العالمي للتعليم (J-WEL) في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، من جهة أخرى.

تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز في الاردن

أُطلق برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز لأول مرة في عام 2019 في الأردن، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم الأردنية، وبرؤية طموحة تمثلت في الوصول إلى 745000 من المعلمين وأولياء الأمور، وتلاميذ المدارس من الأردنيين والسوريين على مدى المدة التجريبية للبرنامج البالغة 5 سنوات.

ومن خلال شراكته مع مجتمع جميل ودبي العطاء، يسعى برنامج تحويل تعليم اللاجئين إلى التميز إلى البناء على البنى التحتية التعليمية في الأردن، بما في ذلك أكاديمية الملكة رانيا لتدريب لمعلمين، ومؤسسة إدراك، المنصة التعليمية الإلكترونية التي تحتضنها مؤسسة الملكة رانيا.

من اليمين إلى اليسار: هيلي ثورنينج شميدت ، الرئيس التنفيذي لمنظمة إنقاذ الطفل العالمية (Save the Children)؛ جلالة الملكة رانيا العبدالله ، ملكة الأردن؛ حسن جميل، رئيس مجتمع جميل في المملكة العربية السعودية؛ رافائيل ريف، رئيس معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في الاجتماع الرفيع المستوى حول تعليم اللاجئين ،على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي العالمي 2019 في دافوس