نادي مهارات الحياة

نادي مهارات الحياة

يُكمل هذا البرنامج النظام التعليمي في المملكة العربية السعودية من خلال العمل مع الشباب السعودي لتطوير مهاراتهم السلوكية والاستعداد للحياة العملية بعد انتهاء المدرسة والجامعة.

في عام ٢٠٠٩، استفاد أكثر من ٣,٠٠٠ طالب في ٤٠ مدرسة مختلفة من هذا البرنامج.

صُمم هذا البرنامج للتركيز على تعليم المهارات العملية والمهارات الشخصية التي كثيراً ما يغفل عنها النظام التعليمي، بالشراكة مع الإدارة العامة للتعليم بمحافظة جدة.

بدلاً من التركيز على الحياة الأكاديمية، يحاول نادي مهارات الحياة تطوير المهارات الحياتية لطلاب المرحلة الثانوية، مثل المهارات السلوكية، ومهارات إدارة الوقت، والمهارات القيادية، ومهارات إدارة النزاعات وحل المشكلات، لإعدادهم لمواجهة العالم خارج النظام التعليمي. 

ونبرز أيضاً الدور الاجتماعي الذي تلعبه المدرسة في تناول الموضوعات المهمة التي قد تظهر أثناء الدراسة، مثل عدم تحقيق النتائج المطلوبة في التحصيل الدراسي، وتكرار التغيب، والتدخين، وأيضاً نوفر للطلاب الأدوات اللازمة لتطوير مهارات التفكير النقدي وفهم جذور المشكلات وكيفية التعامل معها بشكل فعال.

كما نؤمن أيضاً برفع وعي الطلاب بشأن أهمية الاندماج في المجتمع والتفاعل مع زملائهم بشكل فعال، ونركز على غرس أخلاقيات العمل وتقويتها وتشجيع روح ريادة الأعمال في الطلاب، نظراً؛ لأنهم يمثلون الأجيال القادمة.